عقيل جمعه عبد الحسين المولى
عقيل جمعه عبد الحسين المولى

الكعبي يدعو إلى اسناد وزارة الصحة في حربها ضد كورونا

الاخبار 26 أغسطس 2021 0 16
الكعبي يدعو إلى اسناد وزارة الصحة في حربها ضد كورونا
+ = -

بغداد – واع
دعا النائب الأول لرئيس مجلس النواب حسن كريم الكعبي،  ، إلى إسناد وزارة الصحة في حربها ضد فيروس كورونا، عاداً إياه أخطر عدو عرفته البشرية.
وذكر المكتب الإعلامي للنائب الأول لرئيس مجلس النواب في بيان تلقته وكالة الأنباء العراقية (واع)، أن “الكعبي استقبل في مكتبه اليوم وزير الصحة والبيئة وكالة هاني العقابي والوفد المرافق له بحضور أعضاء لجنة الصحة والبيئة النيابية”.
وقال الكعبي، بحسب البيان، إن “اللقاح المستخدم لمواجهة فيروس كورونا، هو الحل الأمثل والوحيد لمحاربة هذا الوباء الخطير سيما بعد تفشي نمط “دلتا” في العراق وهو الأخطر على صحة المواطنين بغض النظر عن أعمارهم، فضلا عن التحورات المختلفة له”.
وأشار إلى أن “ارتفاع نسب المتلقين للقاح مؤخرا هو مؤشر إيجابي سيساهم في تقليل عدد الإصابات والوفيات”.
وأثنى الكعبي على “الجهود الكبيرة التي يبذلها الجيش الابيض مؤخرا من حيث رفع اعداد الفحوصات واستمرار الفحوصات الميدانية في عدد من المناطق”، مبيناً أن “وزارة الصحة تخوض حربا على أخطر عدو عرفته البشرية ممثلا بجائحة كورونا وتحوراتها، وحرصها المستمر على زيادة عدد منافذ تلقي اللقاح الخاص بوباء كورونا, اضافة الى مساهمتهم في رفع مستوى الوعي المجتمعي باتجاه تلقي اللقاح”.
وشدد على “ضرورة زيادة الفحوصات الميدانية المباشرة في المناطق والمحلات التجارية والمولات والعمل على زيادة اعداد لقاحات كورونا المجهزة من قبل الشركات العالمية الرصينة التي أثبتت فعاليتها في هذا المجال، وايضا زيادة اعداد الاسرة وتكثيف الجهود لمعالجة الحالات الراقدة في المستشفيات من المصابين بكورونا”.
كما كشف عضو هيئة الرئاسة حسن الكعبي عن “أضخم مشروع سيتم تطبيقه في العراق والمتعلق بتحسين البيئة العراقية سواء تقليل التلوث الهوائي أو المياه”.
وبين أن “هذا المشروع سيكون حكوميا بشكل تام, ويلزم جميع الجهات الحكومية والقطاع الخاص والتي يتسبب نشاطها في تلوث البيئة بالمساهمة في الفعاليات الصديقة للبيئة ولمعالجة هذا التلوث عبر اجراءات محددة مثل نصب وحدات لمعالجة المياه التي استخدمت من قبل هذه المؤسسات لإنتاج الطاقة او النفط او اي صناعة اخرى قبل اعادتها للأنهر, وايضا فعاليات لتحسين بيئة المدن منها التشجير وزراعة اي بقعة تعود لمدرسة او مستشفى او شارع وغيرها”.
وتابع، أن “تحسين البيئة العراقية سيعود على البلد بالعديد من الفوائد من أهمها إنهاء التلوث الذي تعاني منه مدننا ومياهنا، وايضا خلق بيئة جميلة صالحة للعيش الصحي، ناهيك عن ايقاف هدر اموال طائلة تستخدم باستيراد العلاجات للأمراض التي تسببها ملوثات البيئة”.

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار