الرئيسية | الاخبار | العبادي: سنتصدى لأي اعتداء مهما كانت الجهة وتعاون القوات الأمنية مع أهالي الموصل جيد

العبادي: سنتصدى لأي اعتداء مهما كانت الجهة وتعاون القوات الأمنية مع أهالي الموصل جيد

عدد القراءات : 46

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العبادي: سنتصدى لأي اعتداء مهما كانت الجهة وتعاون القوات الأمنية مع أهالي الموصل جيد

 

369 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 2 نوفمبر 2016 - 10:21 صباحًا
 
قال رئيس الوزراء حيدر العبادي “اذا تعرضنا الى اعتداء سنتصدى له مهما كانت هذه الجهة”، موكدا ان “تعاون القوات الأمنية مع المواطنين من أهالي الموصل جيد”.
واضاف العبادي في المؤتمر الصحفي الاسبوعي عقده في مكتبه ببغداد ان “كل محاور تحرير الموصل أساسية والعدو ينهار بشكل كبير في جميع المحاور وكل القطعات تشارك في عملية تحرير الموصل”،مضيفا ان “العالم كان يعتقد ان تحرير الموصل حلم ونريد ان نحرر الموصل باقل كلفة ممكنة”. وتابع العبادي بقوله “في معركة تحرير الموصل وجدنا تجانسا بين القوات الأمنية والجيش والحشد الشعبي والبيشمركة”،موضحا ان “هناك تسابق من قبل الضباط للذهاب والمشاركة في عملية تحرير الموصل”. واكد ان “اطفاء حرق معمل الكبريت انجاز كبير واقدم شكري الى الدفاع المدني والشرطة الاتحادية لاطفاء حريق معمل الكبريت المشراق”،مستطردا “قواتنا تشارك في القتال واطفاء نيران الحرائق التي خلفها داعش الإرهابي”. وتمنى العبادي من ” بعض الساسة الصبر على القوات الأمنية عند حصول بعض الأخطاء”، مشيرا الى ان ” بعض الساسة يستخدم دعايات عصابات داعش الارهابية وهذه خيانة”،لافتا الى انه ” من يقاتل مع القوات المسلحة هم أبناء الموصل وكل مكونات الموصل مع القوات المسلحة جنبا لجنب في تحرير المدينة”. ودعا رئيس الوزراء الوحدات الإدارية في الموصل الى التواجد من اجل تقديم الخدمات الأساسية الى المواطنين”،مبينا ان “المطلوب اليوم من الجميع هو التوحد في معركة تحرير الموصل ولم يسجل أي تجاوز من قبل القوات الأمنية على المدنيين في تحرير الموصل”. واكد ان ” مجلس الوزراء أخر نظام الرواتب من اجل النظام الالكتروني ، كما ناقش موضوع نقص الكتب المدرسية”،مشددا على ان “الاعلام ينبغي ان يكون سلطة رابعة بحق ، واعتبر تحالف الاعلام الوطني بالقول بانه ” خطوة جيدة واحي هذه المبادرة و حماية الصحفيين امر أساسي ومهم”. ورد العبادي على تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بإن مدينة تلعفر التركمانية قضية حساسة لتركيا بالقول” اننا حريصون على تلعفر اكثر من غيرنا”منوها، انه “لانعتدي على أي دولة ولا نتدخل في شؤونها وهناك تصعيد خطير للقيادة التركية في الفترة الماضية”. وأشار الى الى ان اعداد النازحين اقل مما كان متوقع وداعش تستخدم المدنيين كدروع بشرية ويحاول الاختباء مع المدنيين “،مبينا ان “قوة العراق تكمن في الموقف الوطني الموحد”. وختم قوله، ان “قرار الغاء مناصب نواب رئيس الجمهورية كان مقترحاً من ضمن مقترحات”.
https://www.youtube.com/watch?v=vAFXU9vFmF8

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

Newsletter

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي