الرئيسية | الاخبار | الحلي: التمريض مهمة انسانية تستحق الاهتمام والرعاية والتطوير المستمر

الحلي: التمريض مهمة انسانية تستحق الاهتمام والرعاية والتطوير المستمر

عدد القراءات : 192

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الحلي: التمريض مهمة انسانية تستحق الاهتمام والرعاية والتطوير المستمر

 

34 مشاهدةآخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 2:16 مساءً

قال الدكتور وليد الحلي إن التمريض مهنة إنسانية نبيلة تستحق الاهتمام والتكريم لانها تقوم بالرعاية الشاملة للمريض في أبعادها الجسمانية والنفسية والروحية والاخلاقية، وهو في حالة من أشد حالات ضعفه الإنساني.

وألقى الحلي كلمتة في افتتاح مؤتمر نقابة التمريض العراقية في مدينة الطب ببغداد اليوم الاربعاء، ممثلا عن السيد رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي وبحضور المئات من الشخصيات العلمية والمسؤولين والباحثين والممرضين والممرضات وطلبة التمريض قائلا فيها إن ” رعاية المريض مسؤولية شرعية ووطنية ينبغي الحرص الشديد على انجازها بافضل صورة ممكنة، وبغض النظر عن جنسية المريض وانتمائه الديني أو القومي أو لإي سبب أخر”.

ودعا التمريضيين للاستفادة من تقنيات التمريض، مشيراً إلى أن “دخول الأجهزة الطبية الحديثة مجال الخدمات الطبية تتطلب من الممرضين الاهتمام برفع مستواهم العلمي وتتبع النهضة العلمية بهذا المجال بالتعاون مع الأطباء المسؤولين عنها”.

وأضاف الحلي أن التقدم العلمي والتقني الحديث طور دور الممرضين ليشمل الرعاية الجسمانية والنفسية والاجتماعية والروحية الشاملة للمريض وتثقيف المرضى وأسرهم ومرافقيهم بالإرشادات اللازمة للوقاية من الأمراض والارتقاء بصحتهم ورعاية ومتابعة تطبيق إرشادات ومتطلبات الطبيب، مشيدا بدور المرأة الممرضة، “الممرضة كأمرأة في طبيعتها حنونة وتتميز بتضحيتها وصبرها وتحملها بكل رحابة صدر ما تلقاه من معاملة صعبة بسبب الحالة غير الاعتيادية لبعض المرضى” .

وأشار إلى أهمية الدور الذي تقوم به المؤسسات المهنية للتمريض سواء أكانت نقابات أو جمعيات أو اتحادات في تبنى مهمة تقديم أفضل الخدمات الصحية للمواطن ،وسعيها الدائم لتطوير عملها ليكون بالجودة المطلوبة، حسب المعايير الدولية من خلال تدريب وتنشأة كوادر مهنية متخصصة وكفوءة ومخلصة لربها ووطنها، تتميز بأدائها الإنساني النزيه بعيدا عن التعامل المادي في جودة عملها، داعيا تلك المؤسسات للدفاع عن حقوق الممرضين ومستقبلهم، والسعي لتكوين عائلة متماسكة ومتعاونة بين أعضائها.

ولفت الحلي إلى حقوق المرضى في الاهتمام والاحترام والعناية الصحية  لأنها مهنة إنسانية أولاً ، وكذلك الحصول على العلاج كإنسان دون النظر لعرقه أو جنسه أو دينه ، ومعرفة مدة العلاج ، وفترة العلاج بالمستشفى، ومعرفة هوية وكفاءة وأسماء الأشخاص المسؤولين عن تقديم العناية الصحية له، ورفض أي متابعة أو إشراف من الأشخاص الذين لا ينتمون للفريق الصحي المسؤول عن تطبيبه، منوها إلى المحافظة على خصوصية المريض وأسراره من قبل الفريق الصحي أو العاملين بالمرفق الصحي، وان تكون جميع السجلات المتعلقة بالعناية الصحية له سرية، وأن يتم حفظها بمنتهى السرية ، والمحافظة على خصوصية المريض أثناء المقابلة والفحص والعلاج.

فيما تطرق إلى حقوق الممرضين والتي شخصها بالأجور المناسبة والعادلة والالتزام بساعات عمل محددة ومتفق عليها ،مبينا الحقوق القانونية للممرضين والقائمة بالاعتماد على عدم التمييز فيما بينهم على أسس دينية أو طائفية أو عنصرية أو سياسية أو غيرها من طرائق التمييز.

وفي ختام كلمته شكر الحلي الممرضين الذين قدموا تضحيات كبيرة في رعاية الجرحى الذين طالتهم يد الارهاب الداعشي متمنيا ان يتخلص العراق من الارهاب ، ويعمل الجميع لخدمة العراق وتطوره.

 

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

Newsletter

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي