الرئيسية | الامن | دعوات نيابية لتنفيذ عمليات استباقية لدحر داعش في المناطق الصحراوية

دعوات نيابية لتنفيذ عمليات استباقية لدحر داعش في المناطق الصحراوية

عدد القراءات : 55

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دعوات نيابية لتنفيذ عمليات استباقية لدحر داعش في المناطق الصحراوية

 

 

 

بغداد – واع

دعا عدد من النواب، الى ضرورة تتنفيذ عمليات عسكرية استباقية لدحر عصابات داعش الارهابية في المناطق الصحراوية.

وقال النائب عن محافظة نينوى احمد عبد الله الجبوري لبرنامج "تحت خطين" الذي يعرض على قناة العراقية الاخبارية تابعته وكالة الانباء العراقية (واع)، ان العمليات التي تقوم بها عصابات داعش الارهابية في بعض المناطق المحررة عبارة عن كر وفر ولا تستطيع مسك الارض، مؤكدا ان اغلب عمليات داعش تعود الى فترة سابقة.

واضاف، ان داعش تعد عصابة دولية تحاول التمركز داخل المدن، وليس لديها مكانا ثابتا وانما تتمركز في المناطق الوعرة والصحراوية، حيث ان الخطر ياتي من المناطق الصحراوية، مبينا ان الصحراء الغربية القريبة من الحدود العراقية السورية مساحاتها شاسعة وكبيرة تتطلب جهد عسكري كبير لتنفيذ عمليات استباقية لدحر العصابات الارهابية ومنع تسللها .

واكد الجبوري، على ضرورة نصب كاميرات حرارية على الحدود العراقية السورية، موضحا ان الكاميرات ستختصر الوقت وتقلل من الجهد وتكشف محاولات تسلل الارهابيين.

واشار الى أهمية اعطاء دور اكبر للحشدين الشعبي والعشائري في دحر العصابات الارهابية، مشددا على ضرورة ان يعاد انتشار القوات الامنية في المدن المحررة في المرحلة الراهنة.

وتابع، يجب تشخيص المناطق الساخنة في محافظة نينوى لتحديد مسؤوليات القوات الامنية بمختلف صنوفها وتشكيلاتها، لافتا الى ان داعش عدو الجميع ولا توجد له حاضنة حاليا في نينوى.

من جهته، ذكر النائب عن الفتح احمد الاسدي، خلال البرنامج، ان جميع المناطق فتشت وطهرت بعد التحرير لكن بعض المناطق وعرة يصعب السيطرة عليها.

واضاف، ان عصابات داعش الارهابية جندت الالاف الا ان معظمهم غير مؤمنين بفكرها، لافتا الى ان المجتمعات التي تأثرت بداعش تعد خط الصد الاول ضد الارهاب.

واشار الى ان الحشد الشعبي بكل تفرعاته قدم نموذجا يقتدى به ولهذا حاز احترام الناس، مبينا ان هناك فرصة جديدة لوزيري الدفاع والداخلية لابعاد المؤسسة العسكرية عن المكانفات السياسية.

واوضح، ان مخيم الهول يحوي على 30 ألفا وهو قنبلة موقوتة، مشيرا الى ان مخيمات عوائل داعش تعد مشكلة اجتماعية وهي مركبة.

اما النائب عن تحالف القوى كريم ابو سودة، فقد اشار خلال البرنامج الى ان التخبط السياسي يؤثر تاثيرا كبيرا في عمليات الامن، داعيا الى توحيد الأجهزة الأمنية لكي تكون أكثر قوة في مواجهة الارهاب.

واضاف، ان المطلوب من الاعلام تذكير اهالي المدن المحررة بمجازر كي لا تقع بنفس الاخطاء السابقة.

بدوره، اكد عضو المكتب السياسي لحزب الوطن يزن الجبوري، ان داعش منهار عسكريا وهجماته امنية وليست عسكرية.

وقال الجبوري خلال البرنامج، ان هناك مشكلة في تجهيزات القوات الامنية في وزارتي الداخلية والدفاع، مبينا ان هناك تسعة اجهزة امنية في البلد لابد من ان يكون هناك تنسيق مشترك بينها وهذا غائب حاليا.

واوضح، ان هناك مفارز امنية في الصحراء ليس بينها تنسيق وغير مسندة، لافتا الى ان  داعش الان في حالة اعادة تنظيم تشبه ما جرى في عام 2011 و2013.

وشدد على ضرورة ان تكون هناك ضربات استباقية موجعة لدحر العصابات الارهابية.

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

  • عريض
  • مائل
  • تحته خط
  • إقتباس

من فضلك أدخل الكود الذي تراه في الصورة:

Captcha

Newsletter

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص عادي نص عادي