عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

تربية الثعابين والزواحف مشروع ربحي لطالب جامعي في ديالى

البوم الصور 19 أبريل 2022 0 121
تربية الثعابين والزواحف مشروع ربحي لطالب جامعي في ديالى
+ = -

ديالى- واع- ثائر هادي
بدأ مبكراً بتربية الحيوانات على الرغم من خوفه منها، لكنه مع مرور الوقت اكتسب خبرة في التعامل معها، إنه الطالب الجامعي مصطفى زبار الذي يسكن في قضاء بلدروز التابع لمحافظة ديالى والذي وصل لمرحلة تمكن خلالها من ترويض الثعابين وتربيتها.
ويقول زبار لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إنه “تغلب على مخاوفه وطور هوايته في تربية الحيوانات، اذ جلب انواعا غريبة من الزواحف التي لا يرغب احد في الاقتراب منها”، منوها بأنه “يملك ثعبانا عمره 3 سنوات وهو من عائلة بورميس بايثون والتي توصف بالثعابين المعاصرة”.

نوعٌ غير مؤذ

وأضاف، أن “طول الثعبان يبلغ 3 امتار و20 سم فيما يبلغ وزنه 11 كغم، وهذا النوع لا يؤذي احدا وأنا أتعامل معه كحيوان اليف وأطعمه بيدي وجبة واحدة كل أسبوع”، مبينا أن “هذا النوع من الحيوانات لا يحتاج الطعام يوميا وأنه من الممكن أن يبقى مدة شهر دون طعام، وفي حال مرض هذا الحيوان فإنه يقل معدل عمره الافتراضي الذي يقدر بـ (20) عاما”.

أسعار الثعابين

ويبين زبار أن “اسعار هذا النوع من الثعابين مرتفعة وتصل إلى 3000 دولار، وأن هناك انواعا موجودة في العالم يتجاوز سعرها 50 الف دولار، وتكون بعدة الوان ويغلب عليها اللون الاخضر، ومنشأها في بورما”.

وأشار الهاوي إلى أنه “بعد فترة من تربيته للحيوانات بدأ التمييز بين أنواعها السامة وغير السامة وتعلم ذلك عن طريق الانترنت وممن سبقوه بهذه الهواية من داخل العراق وخارجه”، مؤكدا أن “لديه أصدقاء من هواة الحيوانات من مختلف البلدان، ومنها مصر التي تتكاثر فيها الحيوانات والزواحف”.
وتابع، “خلال فترة تربيتي للزواحف تعرضت لعضة من احداها، كنت ملامسا لبعض الطيور ولم اغسل يدي، وبقيت رائحة الطيور بيدي، وبعد ادخالي يدي للقفص شم الثعبان الرائحة وظنت أنني أطعمها فعضت يدي عضة بسيطة وغير مؤذية”، مضيفا أنه “بدأ مع عدد من أصدقائه مشروع عرض وبيع الحيوانات للراغبين باقتنائها”.

ويضيف، “بعت الكثير من المايسات واليرعات الى طلبة الجامعة للاستفادة منها بتجاربهم، وبذلك كسرنا حاجز الخوف لدى العديد من الأشخاص الذين يخافون الثعابين والزواحف الكبيرة”، لافتا الى أنه يتعامل مع هذه الحيوانات كحيوانات اليفة، وهي موجودة معه بغرفة نومه لأنها نظيفة ولا تنقل الامراض الى الانسان مثل القطط والكلاب وغيرها من الحيوانات حسب قوله، إضافة الى تربيته انواعا اخرى من الحيوانات والقوارض والعقارب وطيور الطاووس وهي طيور ذات اسعار مرتفعة تبدأ من 750 الف دينار واكثر، وأغلاها البلاك شولدر.رواج تربية الزواحف في ديالى

وعلى الرغم من تخوف العديد من الناس من هذه الحيوانات، الا أن هواية تربيتها تلاقي رواجا لدى بعض الشباب في محافظة ديالى.
ويقول الهاوي عبدالله غيث وهو احد اصدقاء الهاوي زبار، “في البداية كان لدى مصطفى عدد قليل من الحيوانات والزواحف، وشجعته على تطوير هذه الهواية وتحويلها الى مشروع مربح، مع أني كنت من الاشخاص الذين يخافون الافاعي وجميع انواع الزواحف، لكني تغلبت على مخاوفي، وبدأت بلمس هذه الحيوانات وحملها وبمرور الوقت بدأت أحب هذه الزواحف وأتعامل معها بصداقة”.
بدوره يقول عبدالله غسان وهو من أصدقاء الهاوي مصطفى زبار أيضا، “هواية تربية الحيوانات والزواحف هواية لطيفة، ولكن الكثيرين يخافون من شكلها وحجمها، وقد تشجعت على لمسها”، مؤكدا أن “اغلب الزواحف الموجودة هي غير مؤذية فيما اذا تم التعامل معها بشكل صحيح وتم التعرف على انواعها والتمييز بين السام منها وغير السام”.

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار