عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

تخاذل

المقالات 28 مايو 2015 0 136
تخاذل
+ = -

تتميز احاديث رئيس الحكومة حيــدر العبـادي بالــوضــوح والصراحة. وبهذا المنهج قال قبل ايام ان داعش لا يحارب بالسلاح في احيان كثيرة. انه يحارب بإشاعة الرعب والخوف. وقد شاهدنا انهم اغتصبوا مناطق من بلدنا بدون قتال. حدث هذا في الموصل وحدث مؤخراً في الرمادي. ما يحصل انهم يقتربون من مواقعنا تسبقهم الشائعات. فيبقى صامدا من يبقى. ويترك الموقع من يهرب. وهؤلاء هم المتخاذلون. وأولئك هم الصامدون.  وقد كرمت الحكومة الصامدين وتوعدت المتخاذلين بأشد العقوبات. وهذا اجراء سليم ومنطقي. 
ضابط في الرمادي قال لصحيفة “الغارديان” البريطانية ان الدواعش لا ينتصرون لأنهم أقوياء؛ انهم يفوزون لأننا ضعفاء. عن اي ضعف يتحدث الضابط؟ هل هو الضعف العسكري؟ لا. فنحن متفوقون من حيث العدة والعدد والجو. فلا نشكو ضعفا في هذا. انما هو ضعف في  النفوس بما تنطوي عليه من ايمان وعزم على القتال ورباطة جأش وشجاعة واستعداد للتضحية في سبيل الوطن. وهذه خصائص ومواصفات تنقص المتخاذلين الذين يهربون مع اول ناعق.
لا يمكن ان يستمر هذا الحال. ولا يمكن زج اي كان في صفوف القوات المقاتلة. ان أفراد هذا السلك مشاريع استشهاد. ومن لم يوطن النفس على ذلك فليجد لنفسه مكان عمل اخر قبل ان تتراكم علينا الكوارث.
كما تتعين على القيادات دراسة أسباب التخاذل من اجل معالجـتها.

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار