عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

تجدد التصفيات ومحاولات الانقلاب في صفوف «داعش»

الامن 15 سبتمبر 2015 0 149
تجدد التصفيات ومحاولات الانقلاب في صفوف «داعش»
+ = -
 

 

 تجدد التصفيات ومحاولات الانقلاب في صفوف «داعش»

 

 

تكررت محاولات المجموعات الارهابية التابعة لعصابات داعش للانقلاب على بعضها البعض في صراع محموم من اجل التسلط والاستيلاء على الاموال المسروقة وممارسة (جهاد النكاح)، يرافق ذلك تزايد تشكيل حركات سرية تخطط وتنفذ عمليات ضد مرتزقة تلك العصابات التي تكبدت امس الاحد خسائر وقتلى بالعشرات بينهم قياديون وعناصر من جنسيات اسيوية.

نزاعات دموية

واخر مؤشر لعمليات الانقلاب على الدواعش قيام هذه العصابات امس بقتل العشرات من عناصرها بتهمة التخطيط لتنفيذ عمليات ضدها في محافظة نينوى. اكد ذلك مسؤول اعلام الحزب الديمقراطي الكردستاني سعيد مموزيني، موضحا ان عصابات «داعش» قتلت 30 من عناصرها رميا بالرصاص في السجن القديم جنوب الموصل بتهمة التخطيط لعمليات ضد فلولها هناك. مذكرا بان تلك العصابات قتلت خلال الأيام الماضية اكثر من 120 من ارهابييها بتهمة التخطيط لانقلاب ضد زعيمها الارهابي (ابراهيم عواد السامرائي)، مشيرا الى ان حالة الانهيار تنتشر بين صفوف «داعش» بسبب الخلافات الداخلية والتناحر بين عناصرها.

قتل موظفين ومخاتير

وقادت هذه الاجواء من التخبط وعدم ثقة الدواعش وتشكيكهم بكل شخص، الى قيامهم بقتل ثلاثة موظفين من مجلس محافظة نينوى في ناحية القيارة جنوب الموصل كانوا اعتقلوهم منذ خمسة اشهر، كما كشف العميد ذنون السبعاوي من شرطة نينوى، لمراسلة الصباح عن ان ارهابيي داعش قتلوا ايضا خمسة مختارين من مدينة الموصل في ناحية حمام العليل (20كم جنوب الموصل) كانوا معتقلين منذ عام مضى، دون ذكر اسباب قتل هؤلاء المواطنين.

من ناحيته ابلغ العميد محمد الجبوري من شرطة نينوى مراسلة الصباح بان الدواعش فجروا كنيسة تعود للسريان الارثوذكس في منطقة المهندسين شرقي الموصل بعد سرقة محتوياتها والتي كانت تسخدم كمعسكر بديل لعناصر داعش. منبها الى ان هذه العصابات لجأت الى تفجير جميع مواقعها البديلة بعد انكشافها امام الضربات الجوية والتي تمثل اغلبها مساجد وكنائس ومباني حكومية.

عملية عسكرية في الانبار

الى الانبار حيث افاد مصدر في قيادة عمليات المحافظة انبار، بان القوات من الجيش والشرطة والحشد الشعبي نفذت صباح امس، عملية عسكرية واسعة النطاق استهدفت معاقل وتجمعات الدواعش في مناطق الجزيرة والبو فراج، شمالي الرمادي والطوك والمخازن والحي الصناعي شرقي المدينة ما أسفر عن مقتل 13 ارهابيا وتفجير اربع عجلات لهم مثبت عليها مدافع متوسطة وثقيلة مع تدمير ثلاث مضافات في محيط الرمادي الشرقي. تزامن هذا مع اعلان قيادة الحشد الشعبي بالانبار، ان القوات المشتركة نفذت عملية عسكرية اخرى تمكنت من خلالها من تطهير منطقة اللهيب وسط قضاء الكرمة (20 كم شرقي الفلوجة) وقتل 22 ارهابيا جميعهم من جنسيات آسيوية، مؤكدا هروب العشرات من اقرانهم. وقال امر الفوج الثالث اللواء 30 حشد شعبي العقيد محمود مرضي الجميلي : ان القوات المشتركة تقدمت بشكل كبير نحو منطقة الرشاد ودمرت 13 عجلة كان يستخدمها الارهابيون في استهداف القطعات العسكرية، مؤكداً ان عشرات الدواعش هربوا من مركز الكرمة بعد عبورهم سكك القطار الى الفلوجة بسبب الخسائر الفادحة التي تكبدوها امس في معارك التطهير.

قتل قياديين دواعش

قيادة عمليات الانبار اكدت ايضا، ان القطعات العسكرية تمكنت خلال عملية من قتل الارهابي المكنى (ابو زيد الكبيسي) ومعاونه المدعو (ابو انس) في منطقة الجرايشي في محور منطقة البوعيثة شمالي الرمادي الى جانب تدمير 3 عجلات تحمل رشاشات احادية. فيما قتلت قوات الشرطة الاتحادية ما يسمى مسؤول تفخيخ المباني في منطقة حصيبة شرق الرمادي الارهابي المكنى (ابو جلال) بحسب قائد الشرطة الاتحادية الفريق رائد جودت الذي اوضح ان قتل هذا الارهابي جاء ضمن اصابات مباشرة بالصواريخ حققتها قواته على 10 اهداف حيوية للدواعش في منطقة حصيبة ايضا. القاطع نفسه شهد ضربات جوية لطيران التحالف الدولي اذ اوضحت قيادة عمليات الانبار ان القصف ادى الى قتل 26 ارهابيا وتدمير اكبر مستودع اسلحة لعصابات داعش في المحور الشمالي للرمادي وتحديدا في منطقة الجرايشي.

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار