عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

التقدم متواصل على محاور الرمادي

الامن 06 أكتوبر 2015 0 124
التقدم متواصل على محاور الرمادي
+ = -
 

 


 

 

افرزت هجمات صنوف القوات المشتركة المباغتة.. فوضى وانهيارات واسعة بين صفوف عصابات داعش خاصة في محافظة الانبار وكذلك في نينوى التي شهدت الاجهاز على قيادات ارهابية اجنبية بضربات محددة استهدفت اوكارهم بدقة  احدهم ما يسمى (رئيس الهيئة الشرعية العليا لداعش) لحظة خروجه من المنزل، بينما اكتظت مستشفيات الموصل بجرحى داعش المنقولين من سوريا جراء القصف الروسي المكثف.

 

انكسار وفوضى

وشددت قيادة العمليات المشتركة على ان قواتنا الباسلة لن توقف تقدمها حتى تحرير كامل الأراضي المغتصبة، لافتة الى انها دمرت العديد من الأوكار الارهابية، فضلاً عن الاستيلاء على اكداس عديدة  من الأسلحة.  وقال المتحدث باسم العمليات العميد يحيى رسول عبد الله لـ(المركز الخبري لشبكة الاعلام العراقي): ان هناك انهيارات كبيرة وواسعة في صفوف ارهابيي داعش بسبب الهجمة الكبيرة والمباغتة التي نفذتها القوات الأمنية والحشد الشعبي بضمنه ابناء العشائر، ولاسيما في الأنبار.

معركة الرمادي

واكدت خلية الإعلام الحربي، ان قيادة عمليات الانبار تواصل فعالياتها لتطهير المحافظة من دنس الارهاب, اذ باشرت قطعات المحور الشمالي لمدينة الرمادي التقدم من منطقة البو عيثة باتجاه جسر البو فراج، وان الشرطة الاتحادية عالجت هدفاً معاديا في منطقة التأميم غرب المدينة وقتلت ثمانية إرهابيين، ودمرت موقعاً اخر، مشيرة الى تقدم القوات في المحور الغربي انطلاقا من الملعب الاولمبي باتجاه الأهداف المرسومة لها.

وادت عملية عسكرية نفذتها القوات صباح امس في المدخل الشرقي للرمادي استهدفت تجمعات لداعش في منطقتي المخازن والحي الصناعي.. الى قتل 16 منهم وتدمير ست عجلات للعدو مع تفجير شاحنة محملة بالوقود والاعتدة في  منطقة البو نمر.

 15 انتحاريا

وشهد قضاء القائم قيام الطيران العراقي بتدمير منزل يؤوي ارهابيين ومخزن للعبوات والاحزمة الناسفة بالكامل وقتل 20 منهم  بينهم 15 انتحاريا من جنسيات عربية واجنبية.

وعلى خط اللاين بين سامراء والرمادي، اكد القيادي بالحشد الشعبي صفاء التميمي ان داعش اعدم تسعة من قيادييه بسبب الانكسار الذي تعرض له في معركة اللاين، لافتا الى ان المعلومات الاستخبارية اكدت مقتل (والي غرب سامراء الارهابي جمال البحور) مع عدد من معاونيه.

اكتظاظ الجرحى

وفي نينوى التي غصت مستشفياتها بجرحى الدواعش الذين اصيبوا جراء القصف الروسي على اوكارهم في سوريا..

افاد مصدر محلي، امس، بقتل قياديين اثنين لعصابة داعش في مدينة الموصل، احدهما ما يسمى (رئيس الهيئة الشرعية العليا لولاية نينوى محمود يوسف المكنى ابو حسين) بقصف للتحالف الدولي استهدف عجلته، عند خروجه من منزله في حي الزراعي بالجانب الايسر للمدينة، كما قتل معه سائقه الشخصي و4 من افراد حمايته، مما اثار التوتر والخوف بين عناصر تلك العصابات كونه احد ابرز واخطر قيادات الارهاب بالمحافظة. كما قتلت «كتائب تحرير نينوى» التي نشطت داخل مدينة الموصل.. الارهابي الخطير (اسماعيل داود جاسم) بأسلحة كاتمة في منطقة الهرمات بالجانب الايمن.

سيطرات داعش

فيما ادت الضربة الجوية الاخيرة على مبنى ديوان الوقف السني وسط الموصل الذي اتخذته العصابات مقرا لها.. الى مقتل قياديين بارزين بينهم الارهابيون (تركي بن حارث ابو همام) و(احمد حامد سلطان مسؤول مايسمى بديوان المساجد) والارهابي الصومالي (محمد حمدي) احد المسؤولين عن جلب الارهابيين من افريقيا واثنان اخران من اوزبكستان وواحد اخر اجنبي لم تعرف اسماؤهم.

وقال العميد ذنون السبعاوي من شرطة نينوى: ان عشرات من نقاط التفتيش العائدة لداعش التي كانت منصوبة بكثافة في مناطق القيارة والشورة وحمام العليل وقرى تابعة لها جنوب المحافظة.. هرب عناصرها باتجاه مدينة الموصل مع عجلاتهم  واسلحتهم، عازيا سبب ذلك الى تقدم القوات العسكرية باتجاه مناطق جنوب الموصل.

 

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار