عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

مطالبات بتوسيع القبول المركزي

الاخبار 17 نوفمبر 2015 0 119
مطالبات بتوسيع القبول المركزي
+ = -

 

 


 

17/11/2015 08:59

  فيما يترقب الطلبة واولياء امورهم اعلان التعليمات الخاصة بالتعليم الموازي، ناشد عدد من الطلبة المعترضين على القبول المركزي، بتوسعة القبول وعدم مصادرة المقاعد الدراسية وتحويلها الى التعليم الموازي.

يأتي ذلك في وقت تستعد فيه وزارة التعليم العالي لاطلاق استمارة الاعتراض الالكترونية لاختيار بديل عن الكلية والمعهد وفقا للحدود الدنيا، في حين اكدت ان قبول الطلبة الناجحين من الدور الثالث سارٍ، لكنهم سيباشرون في كلياتهم خلال العام المقبل.

الطالبة (مريم اسعد) وهي خريجة الفرع العلمي، اوضحت في تصريح خاص لـ»الصباح» خلال الوقفة الاحتجاجية على نتائج القبول نظمها عدد من الطلبة داخل الوزارة، ان عددا من الطلبة ظهر لهم قبول في كليات ومعاهد لم يتم ادراجها في اختيارات الطالب التي تقدم بها عبر الاستمارة الالكترونية، اي ان الوزارة هي من قامت باختيار الكلية او المعهد على الرغم من التزام بعض المتقدمين بالتقديم الى كليات تتناسب مع المعدل والمجموع، مطالبة باعادة الترشيح لكل طالب اختارت له الوزارة كليته او معهده.

اما الطالب (محمد جبر) فبين انه وعددا من الطلبة المحتجين امام وزارة التعليم العالي، يبحثون عن حل لمشكلة قبولهم الذي سيحدد مستقبلهم من خلال تخصصهم، معربا عن استغرابه من الاسباب الموجبة التي دعت الوزارة الى اظهار قبول بعض الطلبة في المعاهد وزملائهم في الكليات على الرغم من حصولهم على نفس المعدل وفي بعض الاحيان تساوت لديهم درجات بعض المواد الدراسية.ودعا الى الغاء الانتقائية والتعامل بشكل متساو بين الطلبة، مشيرا الى انهم يتظاهرون لليوم الثالث على التوالي، بيد ان ايا من المسؤولين لم يخرج للنظر بمطالبهم.

وتحدثت الطالبة (فيفيان حبيب) في الامر نفسه، بالقول: ان خطة القبول للعام الدراسي (2015 ـ 2016) ضمن الدراسات الصباحية، استحدث فيها التعليم الموازي الذي يقبل الطلبة ممن يقل معدلهم بدرجتين عن زملائهم المقبولين مركزيا ليلتحقوا مع اقرانهم لقاء مبالغ مالية تحددها رئاسة الجامعة بالتنسيق مع الكليات والاقسام، مطالبة بان لا يكون التعليم الموازي عبئا على الطالب الذي نال استحقاقه على الرغم من ان نسبة قبول الطلبة لا تتجاوز العشرة بالمئة من الطاقة الاستيعابية لكل قسم، منوهة بان من الضروري عدم مصادرة المقاعد الدراسية لمستحقيها وقبولهم في كليات ادنى والترويج للتعليم الموازي.

في حين قللت الطالبة (هبة ناظم) من فرص تغيير القبول او انصاف الطلبة عبر الاعتراض الذي قالت: انه دائما ما تظهر نتائجه خلافا لطموحات الطالب، مبينة انه وبرغم ان معدلها بلغ 95 بيد انه تم قبولها في كلية التمريض وزميلاتها في كلية الهندسة او الصيدلة في جامعات نينوى والانبار على الرغم من نجاحهم من الدور الاول وغالبية المواد الدراسية بدرجات متساوية.

وبينت ان الوزارة ستعلن ان هناك مفاضلة للدرجات والدور الذي نجح فيه الطالب، او حتى تتذرع بالطاقة الاستيعابية، بحسب قولها.

هذا وحاولت «الصباح» الاتصال بالمتحدث الرسمي باسم الوزارة الدكتور حيدر محمد جبر للاجابة والاستفسار بشأن نتائج القبول المركزي، بيد انه لم يرد على الهاتف او على الرسائل عبر موقع التواصل الاجتماعيfacebook «»» الخاص به، منذ الاسبوع الماضي.

وفي شأن ذي صلة، اكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة الدكتور حيدر العبودي ان قبول طلبة الدور الثالث في الجامعات سارٍ ولن يتغير، ولكن مباشرتهم تأجلت إلى العام المقبل.

واردف في تصريحات صحفية ان التأخير الذي جاء نتيجة اتمامهم الامتحانات ودخولهم في برنامج القبول المركزي متأخرين، ما عطل مباشرتهم في الكليات والمعاهد التي تم قبولهم فيها.

واشار الى ان كل طالب ينجح في أي دور له الحق في القبول المركزي، لافتا الى ان عبور وزارة التربية للتوقيتات الرسمية الخاصة بتسليم نتائج الطلبة الناجحين، ادى الى تأخر مباشرتهم في كلياتهم التي باشرت بالدوام منذ اكثر من شهرين.

 

 

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار