عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

انتصارات بالفلوجة تفاجئ "داعش" وداعميه

الاخبار 13 يوليو 2015 0 198
انتصارات بالفلوجة تفاجئ "داعش" وداعميه
+ = -

منذ ساعات الفجر الاولى من يوم امس الاحد، انطلقت المرحلة الثانية لاستكمال محاصرة الفلوجة اضافة الى تحرير ما تبقى من الصقلاوية والسجر والملاحمة ومناطق اخرى.

 

هادي العامري الامين العام لمنظمة بدر قاد هذه العمليات والتي اكد ان الهدف منها عزل الرمادي عن الفلوجة وفتح طريق عسكري من شمالي ناظم الثرثار باتجاه الحبانية جنوباً.

 

وقال العامري لمراسلنا: “لدينا قضية انسانية مهمة ولذلك سوف لن نقتحم الفلوجة الا بعد اعطاء الفرصة الكاملة لاهالي الفلوجة بمغادرتها، فيما يبقى عناصر البعثيين والدواعش فيها”، مؤكداً انها ستكون نهايتهم في هذه المنطقة.

 

العامري ايضاً اكد انه لا مشاركة للتحالف الدولي بهذه العمليات وانها عراقية بامتياز، وشدد على ان التحالف الدولي لن يتدخل في هذه المعركة، مشيراً الى ان التحالف الدولي طالب ان يقوم بعمليات قصف للجيش، واوضح بالنسبة انه لدينا مهمة اساسية وهي شد الخناق على الفلوجة ومحاصرتها بشكل كامل للتضييق على الجماعات الارهابية.

 

 

القوات المشتركة تنسق بين قطعاتها العسكرية بمستوى عال حيث بدأت بقصف بالاسلحة ثقيلة، تبعه تقدم بري للقوات المشتركة، ناهيك عن دعم واسناد من سلاح الجو.

 

واكد ضابط عراقي في حديث لمراسلنا، “ما يتوفر من السلاح حالياً يستخدم في هذه المعركة بتوجيه من قائد طيران الجيش والقوات البرية المتقدمة”، فيما اشار آخر الى ان “الصقلاوية كبيرة فيها قرى كثيرة، وان العملية الجارية في الصقلاوية الهدف منها قطع طرق الامداد بين الفلوجة والرمادي”.

 

وافاد مراسلنا وسام التميمي، انطلقت العمليات العسكرية لقوات الحشد الشعبي في قاطع الفلوجة لتطويق قضاء الفلوجة، بالاضافة الى استكمال تحرير باقي مناطق الصقلاوية، فضلاً عن استهداف من قبل قوات الحشد الشعبي بالسلاح الثقيل لعناصر “داعش” الذين يتواجدون في مناطق الملاحمة التابعة لقضاء الفلوجة.

من خلال هذه العمليات العسكرية التي تنفذ والتي وصفت بالصعبة لكنها حققت نجاحات كانت مفاجئة لـ”داعش” وداعميه.

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار