عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

الإجراءات المباغتة وراء زحامات أمس

محليات 01 سبتمبر 2015 0 126
الإجراءات المباغتة وراء زحامات أمس
+ = -

افادت قيادة عمليات بغداد بأن الاجراءات الامنية المشددة التي شهدتها العاصمة امس الاثنين، هي خطوات «لمباغتة العدو» في حين عزت مديرية المرور العامة، اختناقات السير، الى الانتشار الامني الكثيف، وغلق بعض الشوارع.

وشهدت العاصمة بغداد، صباح امس الاثنين، انتشارا امنياً كثيفاً بعدة مناطق وشوارع رئيسة.وصاحبت هذا الانتشار عمليات تفتيش وتدقيق للمركبات، الامر الذي تسبب بزحامات شديدة.

وتزامن مع هذه الاجراءات، تنفيذ لقرار الحكومة بفتح شوارع رئيسة كانت مغلقة منذ عدة سنوات بسبب الظرف الامني.وقال الناطق باسم عمليات بغداد، العميد سعد معن: ان «رفع الحواجز الكونكريتية وعملية الانتشار الكثيف للقوات الامنية امر اعتيادي، ويأتي وفقا للخطة الموضوعة لها ولا يدعو ذلك للقلق» مؤكدا ان «الخطة اعتمدت على السيطرات المشتركة المتحركة لمباغتة العدو وغير ذلك لا توجد تحسبات أمنية».

واكد معن ان «الوضع الامني في بغداد طبيعي وزحامات الطرق الرئيسة امر غير جديد» لافتا الى «البدء بعملية فتح عشرات الطرق تباعا في بغداد لتقليل الزخم المروري».

وعن توقيت فتح المنطقة الخضراء أمام المواطنين قال الناطق باسم قيادة عمليات بغداد: «سنعلن تفاصيل ذلك خلال الـ 48 ساعة المقبلة».

يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي أمر الجمعة الماضية جميع قيادات العمليات والقيادات الامنية في بغداد والمحافظات بفتح الشوارع الرئيسة والفرعية المغلقة من قبل شخصيات وأحزاب ومتنفذين ومراعاة وضع خطط لحماية المواطنين والمراجعين الى دوائر الدولة من استهداف الارهاب.

كما امر العبادي الفرقة الخاصة وقيادة عمليات بغداد بوضع الترتيبات اللازمة لفتح المنطقة الخضراء وفتح الشوارع الرئيسة فيها.

الى ذلك، عزت مديرية المرور العامة، امس الاثنين، الاختناقات المرورية الكبيرة امس، الى الانتشار المكثف المفاجئ للقوات الامنية في شوارع العاصمة بغداد، مشيرة الى امكانية اغلاق شارع الحارثية بشكل مؤقت.

وقال مدير الاعلام والعلاقات في المديرية العميد عمار وليد في تصريح صحافي: ان « القوات الامنية انتشرت صباح امس الاثنين، بشكل مكثف ومفاجئ في اغلب مناطق العاصمة بغداد، لواجبــــات معينة ومنها تدقيق المركبات كافة بناء على معلومات امنية».

واضاف» حتى الخط الذي نعتمد عليه من جانب الكرخ الى النسور، اي شارع الحارثية قد قطع بشكل مؤقت» مشيرا الى حصول اختناقات اخرى كبيرة في ساحة النسور باتجاه الفارس العربي والوزراء، بالاضافة الى سيطرة ام الطبول، وشارع الشالجية باتجاه ساحة عدن وصنعاء، بسبب انتشار مفارز امنية في اماكن مختلفة ضمن شوارع بغداد غير المفارز والسيطرات المحددة والثابتة».

وعن اتخاذ الاجراءات لفتح الطرق المغلقة ورفع الحواجز الكونكريتية في العاصمة، اوضح مدير الاعلام والعلاقات في المديرية ان « فتح الطرق لن يكون سهلا، الا في حال تأمين تلك الطرق» مؤكدا ان {افتتاح الطرق بشكل سريع سيسبب خرقا امنيا نحن في غنى عنه، وعليه يجب ان تكون هناك خطط مدروسة لذلك}.

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار