عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي
عقيل جمعه عبد الحسين الموسوي

{داعش} فقد البوصلة في الرمادي

الامن 18 نوفمبر 2015 0 142
{داعش} فقد البوصلة في الرمادي
+ = -
 


18/11/2015 09:27

فقدت عصابات داعش كل خيوط تحريك المعركة وباتت فلولها عاجزة وتنتظر تلقي الضربات في مخابئها في جميع قواطع عمليات غرب كركوك وشمال بيجي وفي نينوى ومناطق الانبار لاسيما مدينة الرمادي.

انهيار {داعش}

واكد المتحدث باسم قيادة العمليات المشتركة، العميد يحيى رسول ان قواتنا الباسلة تمسك بزمام المبادرة تماما.. وهي من تباغت بالهجوم وتتحكم بتوقيتات وخيوط تحريك المعركة ووضع الستراتيجية المناسبة، مشددا على ان المتبقي من فلول عصابات داعش باتت مطوقة ومحاصرة من جميع الاتجاهات في الرمادي، مؤكدا قطع جميع خطوط الامدادات عن ارهابيي داعش داخل مركز الرمادي الذين يتراوح عددهم بين 200 الى 300 ارهابي. ولفت رسول الى لجوء الدواعش الى زرع العبوات الناسفة وتفخيخ الدور لتحاشي المواجهة المباشرة مع قواتنا المندفعة ولتتسنى لهم فرصة الهروب.

ساحة المعركة

ميدانيا.. افاد قائد الفرقة الثالثة لجهاز مكافحة الإرهاب سامي العارضي، ان قوة العمليات الخاصة فجرت خمس مركبات مفخخة يقودها انتحاريون حاولت استهداف قواتنا المتواجدة في منطقة الخمسة كيلو وقتل من فيها بواسطة منظومة صواريخ كورنيت، وتابع ان قوة اخرى من العمليات الخاصة دمرت 13 مفرزة لعصابات داعش في المنطقة نفسها والحقت بهم خسائر جسيمة.فيما قتلت قوات قيادة عمليات الانبار بالتعاون مع طيران التحالف الدولي 28 ارهابيا ودمرت 4 عجلات لهم في مناطق حصيبة شرق الرمادي والبو دعيج والبو فراج شمالها والصبيحات ضمن قاطع ناحية الكرمة.

وذكر مصدر امني ان قناص الحشد الشعبي تمكن من قتل 4 دواعش في عملية نوعية بينهم الارهابي القيادي (ابو انس الزوبعي) في منطقة الصقلاوية شمال الفلوجة. في تلك الاثناء افاد مصدر امني في الانبار، بمقتل أربعة قياديين مقربين من زعيم عصابات داعش بقصف للطيران الكندي، مساء امس الاول، على مخابئهم في اطراف قضاء حديثة، موضحا ان ابرز المقتولين الارهابي (ابو طلحة الشامي) و(عبد الله الانباري) والاثنان الاخران عرب الجنسية.

وعلى خلفية تسجيل تحركات لمسلحي داعش في اطراف قضاء الحويجة الواقع جنوب غرب كركوك استنادا الى معلومات استخبارية دقيقة اسفر قصف طيران التحالف الدولي لتجمعاتهم هناك فجر امس عن مقتل 11 منهم.

الحويجة

ونبقى في قاطع جنوب غرب كركوك، حيث اعطت الانتصارات الباهرة لقواتنا الباسلة في مناطق من الانبار ونينوى وشمال بيجي، زخما للاستعدادات الجارية على قدم وساق من اجل تحرير الحويجة وقرية بشير، اذ قال رئيس الكتلة العربية في مجلس محافظة كركوك محمد خليل الجبوري لمراسلة {الصباح}: ان قيام ابطال قواتنا الامنية بالحاق الهزائم المتوالية بعصابات داعش في الرمادي وسنجار وبيجي.. اسهم في اعطاء دافع الحماس ويعد فاتحة خير استبشر بها اهالي قضاء الحويجة لتطهير مناطقهم من دنس عصابات داعش التي تعيش في حالة انكسار وتخبط تام.

وكشف عن ان التحضيرات والتهيئة مستمرة على مدار الساعة بالتنسيق مابين الاطراف العسكرية والعشائرية من اجل انجاح الخطة الموضوعة لذلك، مشيرا الى ان 756 من منتسبي مراكز شرطة الحويجة سابقا يتلقون تدريبات مكثفة على الفنون القتالية في معسكر في بغداد باشراف مدربين محترفين تمهيدا لتولي مسؤولية مسك الارض بعد اسهامهم في تحرير الحويجة، الى جانب قوة عشائرية من 1200مقاتل تدربت في معسكر ليلان واخرى من 800 مقاتل تدربت في ناحية العلم وجميعهم متطوعون من اهالي الحويجة ويجري اعداهم في الفتحة وتكريت، وتابع الجبوري ان هناك تنسيقا تاما بين قياداتهم وقيادات الحشد الشعبي.

قرية البشير

فيما اكد امر اللواء 16في الحشد الشعبي لمنطقة تازة ابوثائر البشيري لمراسلة الصباح ان قوات الحشد الشعبي المتواجدة في جبهة البشير يفصلها عن مركز القرية 1500متر فقط بعد ان تقدمت في عمليات عسكرية سابقة وتوقفت حسب الخطط الامنية للتحرير في الوقت المناسب، مشيرا الى ان القوات انهت جميع استعداداتها لتنفيذ عملية تحرير قرية بشير التي ستنطلق قريبا بالتنسيق والتعاون مع قوات البيشمركة لتطهيرها من دنس عصابات داعش الارهابية، لافتا الى ان قواته لديها حاليا فوج يقاتل في جبال حمرين مع القوات الامنية الاخرى، كاشفا عن ان هناك عملية عسكرية كبرى وواسعة النطاق من اجل تحرير البشير والحويجة والرياض والعباسي والرشاد والزاب بمشاركة جميع الفصائل وصنوف القوات الامنية.

وعلى صعيد ذي صلة نقلت مراسلة {الصباح} عن مصدر امني قوله ان قوات البيشمركة احبطت بمساعدة طيران التحالف الدولي هجوما نفذته فلول داعش على محور القطعات المتواجدة في قضاء الدبس قرة بونك شمال كركوك مساء امس الاول عندما تقربوا من السواتر الامامية لتلك القوات.

ومن سنجار اعلن عضو مجلس القضاء ميسر حجي، ان البيشمركة تحقق حاليا مع افراد 150 عائلة هربت من قرية القابوسية الواقعة تحت سيطرت “داعش” جنوب سنجار، منبها الى ان تلك العوائل هربت خشية استخدامها دروعاً بشرية من قبل الدواعش، متوقعا هروب المزيد من المدنيين من المناطق الواقعة تحت سيطرة داعش بعد عملية تحرير سنجار.  

شاركنا الخبر
احدث الاضافات
آخر الأخبار